7 عادت سيئة موجودة لدى العديد من عشاق التقنية

الكاتب: samsung galaxy s5 منذ 31يوم




على الرغم من أن التكنولوجيا تتقدم سريعا إلا أننا لا زلنا نخطئ كثيرا في العديد من الأمور، أخطاء من الممكن أن تؤثر حتى على حياتنا اليومية و عطائنا في البيت و العمل، سنناقش هنا عددا من هذه العادات و نحاول معا أن نجد حلا لها و ذلك لغدٍ أفضل لكل منا و لزوجاتنا “أزواجنا للبنات” و لأطفالنا و أمهاتنا … إلخ.




الكتابة أثناء القيادة

الكثيرون يستخدمون أجهزة الهاتف المحمول أثناء القيادة السيارة و يتحدثون مع أصدقائهم و يرسلون الرسائل المختلفة، على تويتر و فيس بوك غيرها من الخدمات المختلفة.

الجزء المخيف هنا هو أنه لا يوجد وقت أجمل من الوقت الذي تقود فيه السيارة لتتابع هذه الخدمات المختلفة! للأسف هذه عادة سيئة جيدا وهي خطيرة على حياتك و أموالك، بالتأكيد سمعتم عن الكثيرين ممن تعرضوا لحوادث مميتة أو في أفضل الأحوال تعرضت سيارتهم لأضرار “ما كانت تسوى قراءة المسجات” !

لذلك يجب علينا جميعا أن نحاول القضاء على هذه العادة السيئة، كيف من الممكن أن نتجنبها؟ أوقف تنبيهات الرسائل عند القيادة حتى لا يدفعك فضولك لمتابعة الرسائل، فمن أرادك للضرورة سيتصل مباشرة على هاتفك.




شراء هاتف جديد سنويا

الكثيرون منا لا يستطيعون حفظ نقودهم في محافظهم لفترة طويلة و تجدهم يشترون هواتف جديدة سنويا و ربما يكون ذلك لنفس الموديل! كمثال من يملك آيفون6 و يقوم بشراءآيفون7، أو يملك جالاكسيS7 و ينتقل مباشرة لـ جالاكسيS8

إذا ما فكرنا فيها قليلا، سنجد أن هذا الإنتقال ليس بالإنتقال الكبير و الجوهري و قد لا يكون هو الذي يستحق أن تدفع فيه ما يقارب الـ 500 دولار إذا لم يكن أكثر، الفرق بين الآيفونين بسيط، الفرق بين الجالاكسيين ليس بالثوري، لو كان الإنتقال من نظام تشغيل لآخر لما كانت هناك مشكلة.

في النهاية كل شخص حر في ما يخص ماله، و لكننا هنا نقوم بتقديم النصيحة لا غير.




بيئة عمل غير مناسبة

ربما الكثيرون مثلي يستمتعون بعملهم المكتبي و بإستخدام أجهزتهم و حواسيبهم و لكن … هل المكان الذي تعمل فيه يقدم لك ما تحتاجة لتعمل بشكل مريح و تستطيع تقديم كل طاقاتك لعملك؟ هل لديك كرسي مريح لظهرك؟ هل الشاشة في موضوع مناسب لنظرك “ليست أعلى أو أقل من مستوى النظر” و رقبتك؟ حاول أيضا أن لا تجلس مكانك أكثر من 30 دقيقة بنفس الوضعية، إنهض قليلا و “تمغط” ثم عد لعملك فهذا أمر مفيد لضغط الدم.

هذه أمور مهمة جدا يغفل الكثيرون عنها وهي فعلا تؤثر لسبا على صحتك و عطائك في العمل، تواصل مع قسم الموارد البشرية في مقر عملك لتوفير عدة أفضل لك بالتالي تسعادك على تقديم عطاء أفضل و الحصول على الراحة اللازمة.





كلمة سر من أسهل ما يكون

كلمات السر السهلة يجب أن تنتهي من قاموس كل منا، من يضع أرقاما من 1 إلى 6 يجب أن تُعاد برمجة دماغة!

ضع أصعب كلمة في التاريخ! كلمة لها علاقة بماضيك مع رقمك المفضل مع حرف مع كلمة أخرى، قرأت الكثير عن حالات سرقة البريد الإلكتروني و كثير منها لا تعود لبراعة القرصان بل بسبب سهولة كلمة السر.

لا يوجد ما يمنعك من وضع كلمة سر صعبة، شدو حيلكم و غيروا كلمات السر لأخرى صعبة لتحفظ حسابك من السرقة، لكن إذا ما كان صعبا “بزيادة” فسجله في مكان ما لتعود إليه لاحقا، أنت تعلم عندما نقول “تسجله” فيجب أن تسجله في ورقه أو جهاز آخر؟



لماذا بطارية جهازي ضعيفة؟

بطارية جهازك ضعيفة؟ لا يعمل إلا لساعتين فقط؟ أمرٌ غريب بالفعل … هل لي بأن ألقي نظرة على هاتفك؟ عزيزي أنت تستخدم إضاءة الشاشة على أعلى مستوى، الواي فاي و البلوتوث و التحديث المستمر “Sync” مستمر في العمل طوال الوقت، جميع تطبيقاتك دون إستثناء تعمل في الخلفية، نعم عزيزي جهازك ميؤوس منه.

من الطبيعي جدا أن لا يستمر هاتفك في العمل إلا لوقت قصير، من الأساس أنا متعجب أن الجهاز لا يزال يعمل، يجب مراعاة الأمور في الأعلى جيدا إذا ما أردت أن يعمل جهازك لوقت أطول،





الإنشغال بالهاتف و تطنيش الشعب!

صديقي العزيز، عندما نخرج معنا نحن الأصدقاء إلى كوفي شوب لكي نتبادل القصص و النكت و نتهاوش على برشلونة و ريال مدريد و تشلسي و المانيو و ندخل في نقاشات علمية و إقتصادية و عاطفيـ… المهم و أنت تقوم فجأة بحمل هاتفك الذكي و تدردش فيه أو تتصفح تويتر و تطنش اللي حولك إنه تصرف ليس بالجيد أبدا !

أنا أعترف بأنني أقوم بهذه العادة السيئة للأسف “و كثيرا أيضا”، لذلك أقدم إعتذاري لكل من شعر بعدم الإرتياح بجلوسة معي و تطنيشي له … لحظة وصلني منشن في تويتر …



التعصب التقني

انه لمن المحزن عندما تتجول بين المقالات في المدونات التقنية العربية و تجد الأخوة العرب و المسلمين يتقاتلون في التعليقات، و كلها أمور لا تستحق أبدا أن نتخاصم من أجلها.

لماذا نشاهد عشاق آبل و الآندرويد بشكل عام يتقاتلون؟ لماذا ندخل مقالات نتحدث عن شاشة تلفزيون جبارة و نجد القراء حولوا النقاش لمنافسة من جديد و تبدأ معركة جديدة هنا؟ المشكلة ليست في النقاش إذا كان يتحدث عن الأجهزة، بل إذا وصل لمرحلة السب و الشتم بين الأخوان!

أيها الشعب، ترى كلها أجهزة لا راحت ولا جات، و كل شخص سيضع ماله في المنتج الذي يناسبه إذن لماذا نتقاتل؟ لو كان الأمر تعصبا رياضيا لتفهمت الأمر نظرا لمدى الحماس الشديد في الرياضة و لكن هذه تقنية، كلما زادت المنافسة إستفدنا نحن المستهلكين و ليختر كل منا ما يناسبه.

فلتذهب سامسونج و آبل و مايكروسوفت و جميع هذه الشركات و الخدمات إلى الجحيم، و لتبقى صداقتنا رمز نتغنى به طول العمر.

(منقول)

22
أعجبني!

التعليقات (12)


شكرا جزيلا لك على المقال الرائع والغني فعلا،النقطة الأخيرة إختصرت الكثير مما كنا نقوله دائما،شكرا مرة أخرى

تحياتنا أخي الكريم.
الشكر لله تدلل اخي الكريم
كلام جميل اخي تشكر عليه هذه الاخطاء فعلا معظمنا يكررها ، عن نفسي عادة تغيير الهاتف سنويا هي ما اعاني منه حاولة ان امسك نفسي لكن ماقدرت احس اني محتاج لعلاج نفسي من هذا المرض ......
عجبني كلامك بشكل عام عن شغلة الكتابة والتصفح في السواقة بشكل انا واهلي حريصين عليها لانه في السعودية عليها مخالفة فصرنا نحكي بالسماعات بدون ما نمسك بالجوال بعد ما جربنا هاي الشغلة لقينا فرق واضح للاحسن . جزاك الله خير واعتذر عن الاطالة
وعن شغلة الكتابة والتصفح في السواقة بشكل خاص*
جزاك الله خيرا
وجزاك الله بمثله وزيادة
شكرا موضوع جميل
العفو تدلل
مقالتك شخصت واقع كيونوتك بامتياز وجميع رواد التقنية الحديثة...شكرا لك

RM

سلمت يداك، موضوعك بناء جدا
الله يعطيك العافية حبيبنا بصراحة مقال راقي